---- ---- - إطلاق تقنية "بلوك تشين" لإدارة الموارد البشرية.. وسيكون مطابق لقانون الخدمة المدنية -- موسوعة علوم الحاسب: إطلاق تقنية "بلوك تشين" لإدارة الموارد البشرية.. وسيكون مطابق لقانون الخدمة المدنية

Translate

أحدث المواضيع

الاثنين، 5 مارس 2018

إطلاق تقنية "بلوك تشين" لإدارة الموارد البشرية.. وسيكون مطابق لقانون الخدمة المدنية



رئيس مجموعة شركات "أوميجا سوفت" أشرف عطية ، أعلن خلال مشاركته بمؤتمر وطن رقمى، عن إطلاق تقنية " البلوك تشين "رسميا لأول مرة فى مصر وإفريقيا والشرق الأوسط، لنظام إدارة الموارد البشرية Human Resource Management.


بلوك تشين , الموارد البشرية , تقنية , Blockchain , معلومات , قواعد بيانات ,

وقد أشار إلى أنه تم أيضًا إطلاق النسخة الجديدة للخدمات الذكية متضمنة مؤشرات قياس الأداء للموارد البشرية إلى جانب استعراض أحدث الحلول المتكاملة للحكومة الالكترونية بعد تطبيقها فى بعض الدول العربية. وأوضح ايضاً أن نظام إدارة الموارد البشرية عبارة عن نظام شامل لإدارة معلومات الموارد البشرية صمم اعتمادًا على المتطلبات الوظيفية لمساعدة مسئولى إدارة الموارد البشرية فى تحسين الكفاءة الإدارية وإنتاجية الموظفين والتدريب والنمو والتحكم بالتكاليف وزيادة الرضا الوظيفى.


وقال إن النظام مطابق لقانون الخدمة المدنية الجديد 81 لسنة 2015، ويسهل تطويعه لأى مستجدات تطرأ على القانون وبه نظام فرعى لميكنة جميع أعمال التأمينات الاجتماعية، ويدعم النظام شرائح التأمينات والضرائب الجديدة والاعفاءات والتدرج الوظيفى والترقيات، كما يدعم تقييم الأداء الوظيفى وحفظ البيانات. وأضاف، أشرف عطية أنه فى السنوات الأخيرة سعى مطورو تكنولوجيا المعلومات لإيجاد بديلاً تكنولوجيا يمنح قدراً كبيراً من الثقة التى يعتمد عليها بين المتعاملين فظهر الـ Blockchain ، ومنذ ظهوره أصبح محفزًا للشركات وظهرت فرص كثيرة لاستخدامه فى مجالات عديدة، من أهمها التأمين وحقوق الملكية وسلاسل الإمداد والسجلات الطبية وإدارة الهوية وغيرها.  وBlockchain عبارة عن قاعدة بيانات موزعة تمتاز بقدرتها على إدارة قائمة متزايدة باستمرار من السجلات المسماة الكتل، تحتوى كل كتلة على الطابع الزمنى ورابط إلى الكتلة السابقة، وصممت سلسلة الكتل بحيث يمكنها المحافظة على البيانات المخزنة ضمنها وضمان عدم  تعديلها، أى أنه عندما تخزن معلومة ما فى سلسلة الكتلة لا يمكن لاحقاً القيام بتعديل هذه المعلومة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق