---- ---- - computer history -- موسوعة علوم الحاسب: computer history

Translate

أحدث المواضيع

الجمعة، 31 يوليو 2009

computer history


المقدمة
يعتبر مجال علم الحاسوب من أكثر المجالات تطورا. فقد عرف في السنوات القليلة الماضية تغيرات هامة جعلته يجتاح العديد من القطاعات, بحيث أصبح من الضروريات التي لا مناص منها لمواكبة الركب الحضاري.
فالحاسوب أو الكمبيوتر, أصبحت اليوم تجده مستعملا في قطاعات عدة: كالطب والهندسة والمعمار والتعليم وإلى غير ذلك من المجالات, كما أنك تجده قد إجتاح العائلات والأسر وأصبح من الضروريات مثله مثل التلفاز والراديو لنقل المعلومات والتواصل مع العالم الخاريجي.
وإذا أردنا أن نعطي صورة تقريبية للحاسوب, فيمكننا أن نقارنه بالإنسان, والمقاربة هنا الغرض منها فقط تسهيل فهم أهم المسائل التي يحتاج إليها الحاسوب ودور كل واحدة منها.
فكما أن الإنسان يتكون من مجموعة من الأعضاء, لكل منها وظيفتها الخاصة, فإن الحاسوب يحتوي على مجموعة من الأجهزة الإلكترونية, كالشاشة ولوحة المفاتيح والفارة وإلى غير ذلك, التي يطلق عليها إسم "العتاد" تختص كل منها بوظيفة معينة.
والروح هي منبع حياة الإنسان. فعندما تُفتقد الروح في الإنسان, فإنه يصبح ميتا لا يستطيع الحراك. فكذلك الحاسوب يحتاج إلى طاقة مشغلة متمثلة في الكهرباء.
والإنسان يحتوي على ذات أو نفس هي المسؤولة عن جميع إختياراته وأعماله, فكذلك الحاسوب يحتاج إلى "برمجيات" لتحديد مهامه ووظائفه التي عليه القيام بها.
الهدف المتوخى من هذه الموسوعة هو التعريف بالحاسوب والعلوم المرتبطة به. فعلوم الحاسوب تهتم بشكل أساسي بدراسة المعلومات من حيث مكوناتها وتمثيلها أو رسمها وإستعمالاتها. وهذه الدراسة تتمحور حول دراسة النظريات وطرق وأساليب التحليل والتصميم والتطبيقات التي تمكن من إنجاز أنظمة تصنيع منتجات تلبي حاجيات المستعمل.
ولهذا الغرض فقد صنفت المدونة بطريقة (أنظر تصنيفات المدونة) هدفها الوصول إلى مجموعة من النتائج أهمها:
- تبسيط المفاهيم من خلال الإعتماد على قاموس المصطلحات المعلوماتية المستعملة.
- التعريف وشرح القواعد الأساسية التي تعتمد في صناعة أغلب لغات البرمجة.
- شرح وتفسير طرق البرمجة والتحليل التي تعتبر ضرورية معرفتها. فقبل أن نشرع في برمجة المنتوج, يجب معرفة كيف يمكن التعبير عن الأهداف المتوخات من هذا المنتوج بالإضافة إلى معرفة طريقة إدارة مشروع إنجاز هذا المنتوج.(يتبع)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق